بهدف تمكينهم: وكالة الفضاء الأوربية تعتزم ارسال رائد فضاء من ” ذوي الهمم” من اصحاب الاعاقة الجسدية

في 16 فبراير الماضي أعلنت وكالة الفضاء الأوروبية لأول مرة بالنسبة لرحلات الفضاء البشرية في جميع أنحاء العالم، أنها تبحث عن (أفراد) مؤهلين نفسياً ومعرفيًا، وتقنيًا، ومحترفين مهنيًا، ليكونوا رواد فضاء، وفرص توظيف في الوكالة. على أن يكون ضمن المرشحين النهائيين فرد من “ذوي الهمم” لديهم إعاقة تمنع أمثالهم عادةً من الاختيار كرواد فضاء، بسبب “المتطلبات الفنية” التي يفرضها استخدام أجهزة الفضاء من الأدوات والتجهيزات. واطلقت عليه وكالة الفضاء الأوروبية وصف “باراستروناوت Parastronaut ”

وأكدت وكالة الفضاء الأوروبية أنها مستعدة لتوظيف الأموال وتحديد التعديلات اللازمة لأجهزة الفضاء في محاولة لتمكين المؤهلين من هذه الفئة بشكل ممتاز من العمل “كأعضاء طاقم” محترفين، في مهمة فضائية آمنة وذات أهداف علمية، وليس رحلة سياحية.

سيعمل رائد الفضاء من ذوي الهمم مع الوكالة لتقييم أجهزة الفضاء الحالية والمساعدة في إيجاد حلول لأية مشاكل تطرحها للأشخاص من ذوي الهمم.  وبحسب الوكالة فإنها تنظر بأهمية بالغة إلى جانبين في هذا البرنامج، وهو أن تكون المهمة آمنة، وأن تكون ذات فوائد علمية وعملية مثل أي مهمة أخرى لأي رائد فضاء محترف آخر.

يقول باركر ردًا على وكالة الأنباء الأمانية DW: “نريدهم أن يقوموا بعمل حقيقي ، لا يتعلق الأمر بكونك سائحًا في الفضاء.  يقوم رواد الفضاء بمهام في العلوم والتكنولوجيا في محطة الفضاء الدولية ونريد أن نؤسس جدوى للـ باراسترونوت للقيام بعلوم مفيدة.”

وفي ردها على سؤال حول السبب أو الدوافع الى توجه وكالة الفضاء الأوروبية لاختيار وارسال “أول رائد فضاء من ذوي الهمم” وطيرانه للفضاء؟ ردت الوكالة بأن هناك أسباب ودوافع علمية وانسانية عديدة، يكفي منها “الشمولية” فإذا كان هناك شيء واحد تعلمناه من خلال العمل في محطة الفضاء الدولية (ISS) ، فهو أن التنوع له قيمة كبيرة.  يعني تضمين الأشخاص من ذوي الهمم، والاستفادة من خبرتهم غير العادية، والتمكين لهم من التكيف مع البيئات الصعبة.

نأمل في إلهام الأشخاص من “ذوي الهمم” للتقدم إلى وظائف أخرى في وكالة الفضاء الأوروبية وفي قطاع الفضاء.

كما أننا نتعلم من “اختلافاتنا” فيقوم رواد الفضاء لدينا بعدد كبير من تجارب “علوم الحياة” في الفضاء، ويمكن أن يؤدي قيام الأشخاص من ذوي الهمم، بإجراء مثل هذه التجارب ببعض النتائج الجديدة المذهلة، في مجال “علوم الحياة” لصالح المزيد من الأشخاص على الأرض.

وكالة الفضاء الأوربية ستلتزم بميزانية أولية قدرها مليون يورو

وعن التكلفة المادية لاختيار رائد فضاء من ذوي الهمم، فيقول المسؤولون إنه من الواضح بالنسبة لهذا المشروع المبتكر انه لا تتوفر جميع الخبرات داخل وكالة الفضاء الأوروبية،  سيتعين على وكالة الفضاء الأوروبية العمل مع خبراء في هذا المجال، في هذه المرحلة من الصعب تقدير حجم الميزانية المطلوبة.  ومع ذلك في ضوء الحاجة إلى المشاركة بشكل مناسب مع العديد من أصحاب المصلحة. ، فإن وكالة الفضاء الأوربية ستلتزم بميزانية أولية قدرها ( مليون يورو ).

وكانت الوكالة قد ذكرت في موقعها أن أمامهم العديد من الأمور المجهولة، والوعد الوحيد الذي يمكنهم تقديمه هو القيام بمحاولة جادة ومتفانية وصادقة لتمهيد الطريق إلى الفضاء لرائد فضاء محترف من “ذوي الهمم” .  وأنهم (بالتوازي مع اطلاق برنامج اختيار “رائد فضاء من ذوي الهمم) يبحثون ويدرسون مع الشركاء الدوليين، ومصنعي مركبات اطلاق طواقم الرواد، لتحديد التعديلات المحتملة، لتمكين “رائد فضاء من ذوي الهمم” في النهايةـ من السفر إلى الفضاء.

“الآن نحن في الخطوة صفر. الباب مغلق أمام الأشخاص من ذوي الهمم. مع هذا المشروع التجريبي لدينا الطموح لفتح هذا الباب والقيام بقفزة ، للانتقال من صفر إلى واحد.”


المتقدمين للبرنامج في أرقام

بعد ما يزيد قليلاً عن عقد من آخر حملة لوكالة الفضاء الأوربية لترشيح واختيار رواد فضاء، وبعد دعوة استمرت شهرين ونصف الشهر لتقديم الطلبات، بدأت وكالة الفضاء الأوروبية المهمة الضخمة المتمثلة في غربلة 22،589 مرشحًا.  بعد ذلك ، ستبدأ عملية الاختيار المكونة من ست مراحل ، والتي من المتوقع أن تكتمل في أكتوبر 2022.

 

رسم بياني يوضح عدد الرجال والنساء والأشخاص ذوي الإعاقة الذين تقدموا بطلبات للانضمام إلى فريق رواد الفضاء التابع لوكالة الفضاء الأوروبية EN

وتشير الأرقام والمعلومات التي تم الكشف عنها أن معظم المتقدمين من الرجال (76٪) ، بينما عدد المرشحين من النساء ارتفع إلى 24٪ مقارنة بحملة التوظيف السابقة لوكالة الفضاء الأوربية في عام 2008م (ففي تلك المرة شكلت النساء 15٪ فقط من المتقدمين) كما يوجد 257 مرشحًا من ذوي الهمم (منهم 60 متقدم من النساء) معظمهم من فرنسا وألمانيا وإيطاليا والمملكة المتحدة.

تشمل البلدان التي بها أكبر عدد من المتقدمات إستونيا (38٪) وهولندا (30٪) وألمانيا وأيرلندا والمملكة المتحدة (28٪).

قائمة كاملة بالأرقام الأولية حسب البلد والجنس اضغط هنا

وفي حديثه خلال مؤتمر صحفي افتراضي ، قال المدير العام لوكالة الفضاء الأوروبية ، جوزيف أشباخر ، إن عدد المرشحين “تاريخي” ، بالنظر إلى أنه كان مخصصًا فقط لـ “عدد قليل من الوظائف”.

تريد وكالة الفضاء الأوروبية ما بين أربعة وستة رواد فضاء جدد ، بالإضافة إلى احتياطي يبلغ حوالي 20 رائد فضاء ، وواحد من “باراستروناوت (رائد فضاء من ذوي الهمم).

في المرة الأخيرة في 2008م تقدم ما مجموعه 8413 مرشحًا لوظائف كرواد فضاء. نتج عن ذلك ستة رواد فضاء أوروبيين، ، من بينهم “سامانثا كريستوفوريتي” و “ألكسندر جيرست” و “تيموثي بيك”. وما زالوا نشطين، فـ” توماس بيسكيت” على سبيل المثال موجود في محطة الفضاء الدولية (ISS) ، يقوم بجولات في الفضاء في وقت النشر.

 

توماس بيسكيت في محطة الفضاء الدولية

 

لذلك يقول “ديفيد باركر” مدير الاستكشاف البشري والروبوتي في وكالة الفضاء الأوروبية: “لا يزال لدينا عمل يجب القيام به في الفضاء ، واستكشاف الفضاء واستخدامه كمكان للعيش والعمل”.

 

حسناً .. من الذن كان متاح لهم التقديم ؟ وماهي معايير اختيار ذوي الهمم ؟

وجهت وكالة الفضاء الأوروبية دعوتها بشكل عام الى مواطني الدول الأعضاء في وكالة الفضاء الأوربية،  من الحاصلين على درجة الماجستير في العلوم الطبيعية أو الطب أو الهندسة أو الرياضيات أو علوم الكمبيوتر، ولديهم خبرة مهنية لا تقل عن ثلاث سنوات ، ويتحدث الإنجليزية بطلاقة.

وبالنسبة للأشخاص من ذوي الهمم فيمكن التقدم إذا كانت إعاقتهم تتلاءم مع معايير محددة وضعها “مشروع جدوى Parastronaut” التابع لوكالة الفضاء الأوروبية. وتشمل القامة الأقصر من المتوسط ​، والاختلافات في طول الساق و “قصور” الأطراف السفلية.

 

معايير Infografik لـ Parastronaut EN

هذا بالإضافة إلى الحد الأدنى من المتطلبات في المرشح المثالي، كفرد يمكنه العمل بشكل جيد ضمن فريق متعدد الثقافات ، وقضاء فترات طويلة من الوقت بعيدًا عن العائلة والأصدقاء ، والخضوع لتدريب بدني قوي  والبقاء هادئًا تحت الضغط.

المتطلبات التعليمية والنفسية كانت واحدة لجميع المتقدمين

نظرًا لأنه لم يسبق أن تم اختيار رواد فضاء من ذوي الهمم ولا يزال يتم تجنب ذلك حتى الآن، فكان علينا أن نبدأ من مكان ما للقيام بذلك، فنظرنا إلى خبرة “اللجنة البارالمبية الدولية” واستخدمنا الجدول الذي طوروه لتصنيف الأنواع والدرجات المختلفة للإعاقات – خاصة قائمة الإعاقات المؤهلة للمشاركات الرياضية.

ثم قمنا بعمل بسيط للغاية: قمنا بتقييم كل فئة مقابل خبرتنا الخاصة ومعرفتنا بالمتطلبات الأساسية لمهام فضائية. ثم قدمنا ​​ثلاثة أنواع من العلامات:

1) الأحمر: عندما يكون نوع ودرجة الإعاقة غير متوافقين أو غير متوافقين مع المهمة.

2) الأخضر: عندما يكون نوع ودرجة الإعاقة متوافقين مع المهمة.

3) اللون الأصفر: عندما يصبح نوع ودرجة الإعاقة متوافقين تمامًا مع المهمة (مع) بعض التعديلات أو الابتكارات.

بالإضافة الى ذلك وكجزء من “مشروع جدوى parastronaut” تقوم وكالة الفضاء الأوروبية بتقييم ما هو مطلوب لضمان مستوى عالي من السلامة الفردية والجماعية، لمثل هذه المهمة. مع هذا المشروع ، وفي هذا الصدد تقول الوكالة أنها سنبذل قصارى جهدها لتعزيز هذه التغييرات بالتعاون مع مزودي رحلات الفضاء والشركاء الدوليين.


وفي سؤال الى الوكالة عن الذي يجب أن يحدث لرائد فضاء يعاني من إعاقة جسدية ليطير ؟

قالت الوكالة: “بشكل ملموس بدأنا مشروعًا لتسليط الضوء على العديد مما نجهله وينقصنا من معلومات، واستقصاء وتوضيح المتطلبات الأساسية لمهمة فضائية آمنة ومفيدة لرائد فضاء من ذوي الهمم يعاني من إعاقة، لدينا العديد من الأدوات لذلك، الدراسات الفنية، والمحاكاة الفضائية، والبعثات التناظرية، والمناقشات مع الشركاء الدوليين ومقدمي خدمات الرحلات الفضائية.  فعندما يتم توضيح هذه المتطلبات الأساسية ، وعندما يتم تنفيذ التعديلات، نأمل أن نكون تمكنا من تمهيد الطريق للسماح لرواد الفضاء هؤلاء بالطيران.

نحن نعلم أن هناك العديد من الأشياء المجهولة أمامنا في هذا الوقت، لا نعرف أيضًا ما إذا كان بإمكاننا تحديد إجابات لجميع الأسئلة. ومع ذلك ، فإن الأمر يتطلب شجاعة للبدء ، واتخاذ الخطوة الأولى ، وهذا ما نقوم به اليوم.

ما نوع ودرجة الإعاقة التي يتم النظر فيها من خلال مشروع الجدوى parastronaut؟

بعد تحديد بعض المعايير بدأنا بإعلان دعوة للأشخاص الذين لديهم جميع المؤهلات المطلوبة ليصبحوا رواد فضاء، وتم تحديد أصحاب الإعاقات التالية:

* الأشخاص الذين يعانون من قصور في الأطراف السفلية (على سبيل المثال بسبب البتر أو عيب خلقي في الأطراف) على النحو التالي:

– قصور في القدم المفردة أو المزدوجة من خلال الكاحل.

– قصور ساق مفردة او مزدوجة تحت الركبة.

* الأشخاص الذين لديهم فرق في طول الساق (تقصير الأطراف عند الولادة أو نتيجة الصدمة)

* الأشخاص ذوو القامة القصيرة (أقل من 130 سم)

يمكنك من بالصغط هنا الاطلاع على كتيب متطلبات الترشح لوظيفة رائد فضاء في ESA

تقول وكالة الفضاء الأوربية إنه حسب المخطط الزمني للمشروع فسنتمكن من ارسال رائد فضاء من ذوي الهمم في السنوات القليلة المقبلة.  أمامنا عام ونصف من الاختبارات النفسية والعملية والطبية والقياسية والمقابلات، وذلك اعتبارًا من يوليو المقبل، قبل تعيين أي رواد فضاء جدد في المحدد مبدئياً في أكتوبر 2022.

 

 

* منذ إنشائها قامت وكالة الفضاء الأوروبية بتوظيف رواد فضاء جدد ثلاث مرات فقط. جرت حملة التوظيف الأولى بين عامي 1978 و 1979 والأخيرة بين عامي 2008 و 2009. والحالية 2021 – 2022 هي الثالثة.

ميديا

إعدا : عبدالرزاق البلوشي

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أحدث الاخبار

ناسا ترصد الشمس باستخدام “الذكاء الصناعي”

تستخدم وكالة الفضاء الأمريكية “ناسا” نوع من “الذكاء الاصطناعى” وهو التعلم الآلي على التلسكوبات الشمسية، بما في ذلك مرصد الطاقة الشمسية الديناميكي (SDO)، الذي تم ..

“ناسا” تمنح شركة “سبيس إكس” عقدا قيمته 178 مليون دولار لإطلاق مهمة “يوروبا كليبر” المتوجه الى قمر المشتري “يوروبا”

منحت إدارة الطيران والفضاء الأميركية “ناسا”، شركة “سبيس إكس” التي يملكها إيلون ماسك عقدا قيمته 178 مليون دولار، لإطلاق أول مهمة لناسا تركز على القمر ..

بعد رصدها -لأول مرة- قبل 40 عاماً ! : حل لغز الأضواء الشمالية لكوكب المشتري

أكد علماء فلك اكتشاف أحد أعظم أسرار كوكب المشتري بعد مرور حوالي 40 عاما من الغموض بسبب اقتراب مسبار فضائي من الكوكب الغامض. ذهل العلماء، ..

بهدف تمكينهم: وكالة الفضاء الأوربية تعتزم ارسال رائد فضاء من ” ذوي الهمم” من اصحاب الاعاقة الجسدية

في 16 فبراير الماضي أعلنت وكالة الفضاء الأوروبية لأول مرة بالنسبة لرحلات الفضاء البشرية في جميع أنحاء العالم، أنها تبحث عن (أفراد) مؤهلين نفسياً ومعرفيًا، ..

علماء يستخدمون تقنية جديدة تساعد على الكشف عن بصمات الحياة عن بُعد

قد يكون هذا علامة فارقة في مسار اكتشاف الحياة على الكواكب الأخرى: يكتشف العلماء تحت قيادة جامعة برن والمركز الوطني للبحوث (NCCR) الخاصية الجزيئية الحيوية ..

أخبار ذات صلة

ناسا ترصد الشمس باستخدام “الذكاء الصناعي”

تستخدم وكالة الفضاء الأمريكية “ناسا” نوع من “الذكاء الاصطناعى” وهو التعلم الآلي على التلسكوبات الشمسية، بما في ذلك مرصد الطاقة الشمسية الديناميكي (SDO)، الذي تم ..

“ناسا” تمنح شركة “سبيس إكس” عقدا قيمته 178 مليون دولار لإطلاق مهمة “يوروبا كليبر” المتوجه الى قمر المشتري “يوروبا”

منحت إدارة الطيران والفضاء الأميركية “ناسا”، شركة “سبيس إكس” التي يملكها إيلون ماسك عقدا قيمته 178 مليون دولار، لإطلاق أول مهمة لناسا تركز على القمر ..

بعد رصدها -لأول مرة- قبل 40 عاماً ! : حل لغز الأضواء الشمالية لكوكب المشتري

أكد علماء فلك اكتشاف أحد أعظم أسرار كوكب المشتري بعد مرور حوالي 40 عاما من الغموض بسبب اقتراب مسبار فضائي من الكوكب الغامض. ذهل العلماء، ..

بهدف تمكينهم: وكالة الفضاء الأوربية تعتزم ارسال رائد فضاء من ” ذوي الهمم” من اصحاب الاعاقة الجسدية

في 16 فبراير الماضي أعلنت وكالة الفضاء الأوروبية لأول مرة بالنسبة لرحلات الفضاء البشرية في جميع أنحاء العالم، أنها تبحث عن (أفراد) مؤهلين نفسياً ومعرفيًا، ..

علماء يستخدمون تقنية جديدة تساعد على الكشف عن بصمات الحياة عن بُعد

قد يكون هذا علامة فارقة في مسار اكتشاف الحياة على الكواكب الأخرى: يكتشف العلماء تحت قيادة جامعة برن والمركز الوطني للبحوث (NCCR) الخاصية الجزيئية الحيوية ..