نتيجة البحث عن الطائرة الماليزية : المحيط مرحاض ملآن بالقمامة !!

لم يسفر أسبوعان من البحث الدولي عن الطائرة الماليزية المفقودة، سوى عن نتيجة وحيدة حتى كتابة هذه الأسطر: المحيط ملآن حرفيا بالقمامة.

ووفق كبير علماء منظمة المحافظة على البيئة الدولية أم.سانجيان فإنّ البحث عن الطائرة الماليزية هو تماما مثل البحث عن إبرة داخل مصنع إبر “فهي ليست سوى قطعة حطام من ضمن مليارات القطع السابحة في المحيط.”

وحذر علماء بيئة من أنّ سنوات طويلة من استغلال وحشي من قبل الإنسان لأكبر نظام بيئي على كوكبنا، تسبب في مشاكل عويصة للحياة في المحيط وعلى التجمعات البشرية التي تعتمد عليه.

والآن مع هوس العالم بتعقب هيكل يتجاوز طوله 240 قدما ويزن أكثر من 700 ألف رطل، تمثل حقيقة الوضع البيئي الكارثي للمحيط للعيان واضحة مُدينةً البشرَ بما فعلوه بكوكبهم.

ورصدت أقمارٌ ” شيئين ” في المحيط قيل إنهما قد يمنحان إجابة لمصير الطائرة، يصل طول أحدهما إلى 80 قدما، لكن فشلت محاولات العثور عليهما داخل المحيط، مع ترجيحات بأن الأمر ربما يتعلق بحاوية شحن بضائع ضخمة.

وفي الوقت الذي لا تتوفر أرقام دقيقة، إلا أنّ هيئات ترجح أن ما بين 700 و10000 حاوية، من ضمن 100 مليون حاوية تنقلها سفن الشحن، تسبح في المحيط تائهة لوحدها.

لكن ليست الحاويات المفقودة من السفن، وحدها السبب في المشكل. بل إنّ السبب الأكبر هو قمامة تأتي للبحر من الأرض، وفقا لسانجيان.

فأكثر من ثلث البشرية يعيشون على 60 ميلا من سواحل المحيط، يضخون، عن قصد وعن غير قصد، ببقايا ما يستهلكونه في مياه المحيط.

وتقدّر هيئات دولية رسمية أن ما لا يقل عن 10 ملايين طنّ من الحطام، من ضمنها منازل بالكامل وعجلات مطاطية وأشجار وغيرها، ضخّها تسونامي 2011 في عمق المحيط.

وإضافة لذلك فإنّ السلال البلاستيكية، وأشهرها تلك التي تضع فيها محلات البيع بالتجزئة البضاعة، يدفع بها إلى المحيط، وغيرها، شكّلت حقلا بحريا ضخما مساحته تتجاوز تكساس (270 ميلا مربعا).

وتتسبب السلال البلاستيكية في نفوق الملايين من السلاحف البحرية كما أنه يعثر على بقايا البلاستيك داخل أمعاء كل واحدة من 10 أسماك.

ويقول سانجيان إنّ المحيط تحول إلى مرحاض حقيقي بسبب انعدام البنى التحتية للصرف الصحي في المناطق الساحلية للمحيط

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أحدث الاخبار

كل قطعة تزن 6 آلاف طن… الكشف عن أكبر مغناطيس في العالم… فيديو

كشفت وسائل إعلام عالمية بعض التفاصيل الدقيقة حول أحد أكبر مشاريع العالم الذي بدء العمل على إنشائه قبل أكثر من 35 عاما. المفاعل “ITER” الضخم ..

فاطمة إبراهيمي… عالمة عملت على “صنع تقنية” صاروخ فائق يضع الإنسان في المريخ

ابتكرت العالمة فاطمة إبراهيمي، صاروخا اندماجيا جديدا من شأنه أن يوصل الإنسان بسرعة فائقة إلى مسافات بعيدة في الفضاء بوقت قصير. استطاعت العالمة فاطمة إبراهيمي، ..

انفجار هائل لنموذج أولي لصاروخ “ستارشيب” لدى هبوطه.. فيديو

انفجر نموذج أولي لصاروخ “ستارشيب” الذي أنتجته شركة “سبيس إكس” لدى هبوطه بعد تجربة إطلاق ناجحة من بوكا تشيكا في ولاية تكساس الأمريكية اليوم الثلاثاء. ..

متجر الفضاء Space Store

متجر الكتروني متخصص في بيع وشراء (الجديد والمستعمل) من مختلف المستلزمات والمعدات والكتب، والوساطة والتسويق لتنظيم البرامج والدورات العلمية التدريبية في علوم الفضاء والفلك.

مركز الفلك الدولي بأبوظبي ينجح في التقاط صورا جوية من الأقمار الصناعية

أعلن مركز الفلك الدولي عن نجاخ تجربته في التقاط صور جوية مرسلة مباشرة من الأقمار الصناعية، وقال مدير المركز م. محمد شوكت عودة “هناك ثلاثة ..

أخبار ذات صلة

بحث يحمل افتراضات نظريّة عن احتمالية وجود نوع “غريب” من الحياة داخل النجوم

ركز البحث عن حياة خارج الأرض على الكواكب التي يرى العلماء أنها الموطن المحتمل للحياة. وبحسب موقع “مرصد المستقبل” علماء الفيزياء في جامعة سيتي في نيويورك طرحوا ..

” فيديو ” مغامر أمريكي أوّل ضحايا موضة ” الأرض المسطحة “

لقي الأمريكي مايك هيوز مصرعه عن عمر يناهز 64 عامًا بعد سقوطه من صاروخ محلي الصنع يعمل بالبخار في كاليفورنيا ، وكان ” مايك هيوز” ..

السفر للمريخ قد يتلف أحشاء رواد الفضاء ويهدد حياتهم

أشعة مميتة حتى يطأ البشر سطح المريخ، عليهم أن ينطلقوا في رحلة تتجاوز ميزانيتها تريليون دولار، وقد يتكبد رواد الفضاء تكاليف أعلى، ويدفعون حياتهم ثمنًا لهذه ..

صخرة نيزكية تباع بـ 100 ألف دولار بعد أن اُستخدمت لـسنوات كحاجز للأبواب !

بلغ سعر صخرة كانت تستخدم كحاجز للأبواب لعقود طويلة في مزرعة بميشيغان حوالي 100 ألف دولار، بعد أن توصل باحثون إلى أن أصلها يعود إلى ..

مشروع غير ربحي لتخزين معارف البشر على سطح القمر

تخيل أن تندثر الحياة على سطح الأرض كما ينطفئ لهب الشمعة. أليس جيدًا أن نؤرشف ما وصلنا إليه لِمَن سيأتي بعدنا ؟ تقوم فكرة مؤسسة آرك ..